ماذا يعني الانتخاب عن طريق الاقتراع باللائحة و بالتمثيل النسبي حسب قاعدة أكبر بقية و دون استعمال طريقة مزج الأصوات و التصويت التفاضلي؟

يجرى الانتخاب عن طريق الاقتراع باللائحة و بالتمثيل النسبي حسب قاعدة أكبر بقية و دون استعمال طريقة مزج الأصوات و التصويت التفاضلي.
غير أنه ، في حالة انتخاب جزئي و إذا تعلق الأمر بانتخاب عضو واحد ، يجرى الانتخاب بالتصويت العام بالأغلبية النسبية في دورة واحدة.


ولتوضيح عملية احتساب الأصوات بشكل تطبيقي فلنفترض أن دائرة انتخابية لها أربعة
 مقاعد وأن لها معطيات كالتالي:

المسجلون 210 آلاف.
الناخبون: 180 ألفا.
نسبة المشاركة: 85.71%.
البطاقات اللاغية: 10 آلاف.
الأصوات المعبر عنها: 170 ألفا (180 ألف ناخب – 10 آلاف بطاقة لاغية).
ولنفترض أن خمس لوائح حزبية شاركت في هذه الدائرة: ل1، ل2، ل3، ل4، ل5. وقد حصلت على النتائج التالية: 30 ألفا، 55 ألفا، 1500، 3500، 80 ألفا. ومعلوم أن اللائحة الحزبية لا بد لها من تحصيل نسبة أكثر من 3% أي 5100 صوت، وهذا يعني إقصاء ل3 ول4، وستوزع المقاعد الأربعة على ل1 و ل2 ول5، وسيكون القاسم الانتخابي يساوي (170 ألفا – 1500 "ل3" – 3500 "ل4" مقسوما على 4 = 41250).
وعلى هذا الأساس فإن ل1 لم تحصل على مقعد لأنها لم تحصل إلا على 30 ألف صوت وهو عدد أقل من القاسم الانتخابي. وبالتالي فإن نتيجة ل1 هي: 0 – الباقي = 30 ألفا وهي "البقية".
أما ل2 فقد حصلت على 55 ألف صوت، أي مجموع القاسم الانتخابي + 13750 صوتا وهي "البقية".
وأما ل5 فقد حصلت على 80 ألف صوت، أي مجموع القاسم الانتخابي + 38750 صوتا وهي "البقية".
وفي هذا المستوى فإن المعدل النسبي سيعطي مقعدين من أصل أربعة للائحتين هما ل2 ول5. أما المعقدان الباقيان فستطبق عليهما قاعدة "أكبر بقية". وانطلاقا من هذه القاعدة فإن ترتيب اللوائح حسب قاعدة أكبر بقية سيكون:
ل5: حصلت على مقعد ولها أول أكبر بقية وهو 38750.
ل1: لم تحصل على مقعد ولها ثاني أكبر بقية وهي 30 ألفا.
ل2: حصلت على مقعد ولها ثالث وآخر أكبر بقية وهو 13750.

وهكذا ستجد ل5 مقعدا إضافيا، وسيكون المقعد الإضافي الثاني من نصيب اللائحة التي تأتي في الترتيب بعد ل5 وهي ل1. وعليه سيكون توزيع المقاعد الأربعة الخاصة بهذه الدائرة وحسب تطبيق قاعدة "أكبر بقية" هو:
ل5: 1 + 1 = 2
ل1: 0 + 1 = 1

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق